الرئيسية > Uncategorized > الصراع على الشعب

الصراع على الشعب

بسم الله الرحمن الرحمن

نتيجة الصراع على الشعب

إن مايجري في الساحة اليوم من نتائج ربيع الثورات العربية في مصر وتونس وليبيا وفي الطريق اليمن وسوريا، ما هو إلا نتيجة الصراع الذي كان يدور بين الإسلاميين والحكومات على الشعب، وقد راهنت جميع الحكومات على فوزها وإنتصاراها على القوى الإسلامية المعادية لهم كما يدعون ويقولون، وسعت لبناء أقوى الدروع الأمنية لحماية حكمها وأنظمتها ومصلحتها، وطاردت وحاكمت وأعدمت من حاول الإخلال بفكرتها أو معارضتها أو إقتراح ما يحسنها، وبالمقابل صارع الإسلاميون على نشر فكرتهم وتطبيقها على أرض الواقع مقابلين أفواه البراكين الحكومية بصدور عارية، وكانت معادلاتهم وفق الدراسات الحكومية والبشرية فاشلة، لكنهم لم يملوا ولم يكلوا لأن معادلاتهم إلهيه وتاريخية، فهم يؤمنون بنصر الله كما يؤمنون بالقاعدة التاريخية (التاريخ يعيد نفسه) أو بصياغة إلهية {إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} صدق الله …

إن صراع السلطة غالبا مايكون بالترهيب والإكراه والتهديد والتخويف أما صراع الحركات الإسلامية فغالبا ما يكون بالعقل والمنطق والدين، كل هذا الصراع بين السلطة والحركات الإسلامية ليحيّد كلٌ منهم الشعب لجانبه .. وقد ردد ويردد رجالات أمن الحكومات التي سقطت والآيلة للسقوط كلامهم للحركات الإسلامية أن الشعب لا يريدكم؟!! ثم يحرمونهم من الترشيح والإنتخاب والتصويت (بمكرٍ واحتراف) حتى لا يكون لهم أي أثر ، قال تعالى: { ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين} ومكر الله أن مكن ويمكن وسيمكن لعباده ليتحقق قوله تعالى (( وَنُرِيدُ أَن نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ استُضعِفُوا فِي الأَرضِ وَ نَجعَلَهُم أَئِمَّةً وَ نَجعَلَهُمُ الوارِثِينَ )) (القصص:5) وقوله تعالى (( وَلَقَد كَتَبنا فِي الزَّبُورِ مِن بَعدِ الذِّكرِ أَنَّ الأَرضَ يَرِثُها عِبادِيَ الصَّالِحُونَ )) (الانبياء:105)

والنتيجة هي فوز الحركات الإسلامية التي تم تشويه سمعتها على مر التاريخ بسبب السلطة وبنفس الاسباب المتكررة منذ عهد الرسل جميعاً وعهد الرسول صلى الله عليه وسلم والتاريخ، وهي أنهم يريدون السلطة وقد قالها فرعون لقومه متهماً موسى وهارون {إِنْ هَٰذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَىٰ} ومن الجميل ما كتبه الاستاذ جاسم المهلهل في تويتر حيث قال: (إن التمهة المشهورة للتيارات الإسلامية أنهم طلاب سلطة وكأن الأنظمة التي جاءت إلى كراسي الحكم بالدبابات كانوا من طلاب الآخرة)

وفي الختام نسأل الله أن يمن على الأمة لإسلامية والعربية بالوحدة والصدارة والعزة

كتبه: عبدالله الهاجري
04/12/2011

Advertisements
التصنيفات :Uncategorized
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: